Home اخر الاخبار مقتطفات من المقالات العالمية 11 تشرين الثاني 2017
مقتطفات من المقالات العالمية 11 تشرين الثاني 2017

مقتطفات من المقالات العالمية 11 تشرين الثاني 2017

0
0

ايكونوميست-مقال

قالت المجلة أن حديث السعودية عن إزالة حزب الله الذي لا توجد أي قوة تضاهي نفوذه يبدو أقل من تهديد حيث تغوص المملكة بحرب مع وكلاء إيران في اليمن ولا يمكنها أن تتحمل أخرى وذكرت أن الجهود الإسرائيلية لإضعاف حزب الله في 2006 انتهت بمأزق واعتبرت انه على الرغم من القلق الإسرائيلي من حزب الله ونمو ترسانة الصواريخ لديه إلا أن تل ابيب لن تقاتل وفقا لجدول مواعيد الرياض وأشارت إلى أن السعودية لا يزال لديها بطاقات أخرى لتلعبها فمن دون دعمها المالي سوف يكافح لبنان لكي يمنع الإفلاس

التايمز-ريتشارد سبنسر

 عادت قضية صفقة اليمامة التي باعت بريطانيا بموجبها أسلحة للسعودية إلى الواجهة في أعقاب حملة الاعتقالات في المملكة وأشار الكاتب إلى أن حملة الاعتقالات التي شملت ابن شقيق الملك سلمان الأمير تركي بن ناصر الذي ارتبط اسمه بصفقة اليمامة التي أبرمتها السعودية مع بريطانيا عام 1985 بنحو 43 مليار جنيه هذا الاعتقال الذي أعاد فتح التحقيق في الصفقة مثل ضغط سياسيا على بريطانيا حتى تعيد بدورها التحقيق في القضية التي أغلقها النائب العام السابق اللورد غولدسميث في عام 2006 بضغط من توني بلير

آي-باتريك كوكبرن

 قال الكاتب أن الاعتقالات التي طالت نحو 200 من الأمراء ورجال الأعمال ووزراء ومسؤولين في السعودية لن يكون لها دور سوى أنها ستتخذ هؤلاء المعتقلين ككبش فداء لآخرين لتستمر دائرة الفساد، وأشار إلى أن المتابعة قادته إلى أن الفساد متجذر بشكل خاص في الدولة الغنية بالنفط وفي المؤسسات الكبرى بها، وقال أنه من خبرته مع شعارات مكافحة الفساد في دول أخرى مثل العراق وأفغانستان لاحظ أنه تم استغلال هذه الشعارات لمكافأة شبكة جديدة من أصحاب الولاء للحاكم ليحلوا محل من استهدفوا في الحملة

الغارديان-بيتر بومنت

يقول الكاتب أن القيادة السياسية والعسكرية في إسرائيل أصبحت أكثر تأكدا من أن حرب وشيكة ستندلع مع حزب الله الذي بات يملك ترسانة عسكرية قوية رغم الغارات الإسرائيلية المتكررة على قوافل ومخازن يعتقد أنها أسلحة للحزب، ونقل الكاتب تحذيرات على لسان المحلل الإسرائيلي والسفير السابق في امريكا دان شبيرو من خطورة انزلاق إسرائيل في حرب جديدة بشروط سعودية ، وختم الكاتب بأن العامل الوحيد الذي يقف في مواجهة التوقعات بشأن قرب وقوع حرب هو أن نتنياهو رجل أقوال وليس أفعال إذ انه مولع بكيل التهديدات

ميدل ايست آي

 تقول الصحيفة أن حملة الاعتقالات التي شنها ولي العهد السعودي ينظر اليها في الثقافة البدوية على أنها إذلال علني لهم فضلا عن أن تجميد أصولهم كان بمثابة ضربة لشرفهم الذي يتعين على أفراد أسرتهم المتبقين أن يثأروا له، وتنقل عن مصدر مطلع قوله أن السعودية استخدمت الفوضى كسياسة في العراق وسوريا واليمن والآن تستخدم نظرية الفوضى في الداخل ولا احد بالأخص الأمير نفسه يمكنه توقع ما سيحدث الآن وتضيف أن خطر انهيار المملكة يتزايد مع اتخاذ بن سلمان إجراءات أمنية مشددة والتي كان أخرها ما أفصح عنه الصحفي الإسرائيلي سيمون آران بأن بلاك ووتر هم من نفذوا عمليات اعتقال الأمراء وهم من يحتجزونهم الآن.

ناشيونال انترست- ريتشارد سوكوليسكي، آرون ميلر

قال الكاتبان أن ما قام به ابن سلمان في اليمن أو قطر أو سوريا أو لبنان لم يخدم المصالح الامريكية بل على العكس، وأشارا إلى أن تهور ابن سلمان أدى إلى تقوية داعش والقاعدة والى تقسيم مجلس التعاون الخليجي وزيادة عدم الاستقرار في اليمن ولبنان وجعل واشنطن متورطة في جرائم الحرب السعودية في اليمن وشددا على أن ترامب ومستشاريه إذا أرادوا تجنب المزيد من التورط في نزاعات المنطقة يجب أن يتعاطوا مع ابن سلمان على أساس أنه يشكل تهديدا للمصالح والمصداقية الأمريكية في المنطقة، وأشاروا إلى أن سياسة ابن سلمان الخارجية ضد إيران فشلت وعلى واشنطن أن لا تضع كل رهاناتها عليه

ذي اميريكان كونسيرفا-مشيل هورتون

رأى الكاتب أن حملة الاعتقالات التي قام بها ابن سلمان هي انقلاب استباقي ونبه من قيامه باعتقال قائد الحرس الوطني السعودي الأمير متعب بن عبد الله وقال أن إقالة متعب قد تكون خطأ كبير في الحسابات من قبل ابن سلمان إذ أن ابن سلمان هو في الأصل شخصية غير محبوبة لدى طيف واسع في القوات البرية الملكية السعودية بسبب حربه على اليمن وحذر الكاتب من أن الاستياء من ابن سلمان قد يتجسد لدى زعماء القبائل في الحرس الوطني السعودي حيث هناك ولاء كبير لقبيلة شمر في عائلة أل سعود وهي القبيلة التي ينتمي إليها متعب ووالده الراحل عبد الله بن عبد العزيز.

واشنطن بوست-ريك نوواك

تناولت الصحيفة الحرب التي يواصل التحالف الذي تقوده السعودية شنها على اليمن وأشار الكاتب  إلى صفقات السلاح التي تبرمها المملكة مع بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة هي سبب صمت الغرب عن هذه الحرب الكارثية وأضاف أن ما يزيد من جاذبية السعودية إلى الغرب أيضا محاولتها طرح جزء من أسهم شركة ارامكو النفطية العملاقة في البورصات الغربية، وخاصة لدى بورصتيْ لندن أو نيويورك في ما يسمى بالطرح العام أو الاكتتاب العام.

لوفيغارو

 كشفت الصحيفة أن السلطات السعودية تريد أن يترأس بهاء الحريري الحكومة اللبنانية بدلا من شقيقه سعد و أوضحت أنها حصلت على هذه المعلومات من مصادر موثوقة ورفيعة المستوى في الحكومة اللبنانية مشيرة إلى أن أقارب سعد الحريري رفضوا العرض السعودي بعد دعوتهم إلى الرياض لمناقشة تفاصيل الفكرة وأكدت عائلة الحريري للسعوديين أنها لن توافق على تداول السلطة في لبنان بهذا الشكل وأشارت الصحيفة إلى أن فرنسا أوفدت إلى لبنان مستشار الرئيس الفرنسي لشؤون الشرق الأوسط من اجل مناقشة المستقبل السياسي لعائلة الحريري في لبنان

معاريف- يوسي ملمان

يقول الكاتب للمرة الأولى منذ 40 عاماً إسرائيل هي المستفيد الأساس من الأحداث التي تحصل في لبنان و تتابع عن كثب الأزمة السياسية التي تحصل في الدولة ويضيف لا يوجد في المؤسسة الأمنية من يحلم بتغيير النظام كما حاولت إسرائيل العمل في العام 1982 من أجل فرض الزعيم بشير الجميل رئيساً للبنان. ويشير إلى ان رؤية وإستراتيجية إسرائيل في هذه الأيام تقتصر على ثلاثة أهداف: مواصلة الحفاظ على الهدوء عند الحدود اللبنانية ،وعدم إثارة استفزازات من الممكن أن تؤدي إلى تصعيد وحتى إلى حرب جديدة مع حزب الله، و بذل مساع سرية لا تترك أثراً لإضعاف قدرات حزب الله العسكرية.

معاريف-يوسي ملمان

يقول الكاتب أن قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات وفي الموساد يعتقدون أن الأزمة في لبنان ليست عفوية و هذه الخطوة خطط لها سلفاً من قبل السعودية في إطار الصراع الدائر بين المملكة وإيران على الهيمنة في الشرق الأوسط ويضيف أن قرار الرياض ببدء الأزمة جاء على خلفية الإحساس أن إيران حققت إنجازات في العراق وفي سوريا مع بشار الأسد وروسيا هي المنتصر الأكبر، ويؤكد على أن هدف الخطوة السعودية هو إعاقة تمدد إيران  في الشرق الأوسط وبعث برسالة شديدة لإيران بأنها قادرة على ضربها في الفناء الخلفي أي  في لبنان.

هارتس- آموس هاريل

قالت الصحيفة أن  السعودية أطلقت سلسلة قرارات صادمة داخل المملكة وعبر الشرق الأوسط؛ ما ترتب عليه تصعيد المواجهة مع إيران في الصراع من أجل الهيمنة الإقليمية..وأشارت إلى  إن السعودية تحاول الزج بإسرائيل لفتح جبهة ضد إيران بتحويل ساحة المعركة في المنطقة من سوريا إلى لبنان ونقلت عن بن شابيرو المستشار السابق لاوباما لشؤون الشرق الأوسط قوله ان نجاح الأسد في الحرب يدفع السعوديين لمحاولة نقل ساحة المعركة مع إيران من سوريا إلى لبنان وان الرياض تعول على إسرائيل للقيام بهذه المهمة القذرة.

هارتس-دوف زاخيم

اشار دوف زاخيم الذي شغل مناصب عليا في البنتاغون خلال إدارة ريغان إلى أن ترامب ونتنياهو ومحمد بن سلمان يخططوا لشيء يبدو كأنه خطة للضغط على إيران واقترح زاخيم على تل أبيب أن تقيم نفسها في ظل هذه الظروف بالغة الحساسية، ويشير إلى أن  نجاح نظام بشار الأسد، وتزايد الوجود الروسي في سوريا وتضاعف النفوذ الإيراني، هذه الأحداث خلقت حالة جديدة وغير واضحة،  موضحا أن هناك حاجة لتحديد قواعد اللعبة التي من شأنها الحفاظ على حرية إسرائيل في العملية العسكرية على الجبهة الشمالية.

 

LEAVE YOUR COMMENT

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Powered by moviekillers.com