Home اخر الاخبار مقتطفات من الصحف العالمية 29 تشرين الثاني 2017
مقتطفات من الصحف العالمية 29 تشرين الثاني 2017

مقتطفات من الصحف العالمية 29 تشرين الثاني 2017

0
0

التايمز- روجر بويز
قال الكاتب أن بوتين قد تفوق في دهائه السياسي في لعبته السياسية الشرق أوسطية على كل من أوباما و ترامب عبر استخدام واقعية سياسية وخبرته في المنطقة.ويضيف إن تدخل روسي لعامين في سوريا يكلفها أكثر من مليوني ونصف دولار يوميا، وقد خسرت روسيا أحد قادتها العسكريين الكبار في سوريا، لكن الحرب فتحت أيضا منجما لشركات بيع الأسلحة الروسية، ويختم إن بوتين قد ربح سوريا وكل ما يحتاجه الآن أن يربح معركة السلام، ليقدم نفسه إلى بقية بلدان الشرق الأوسط بوصفه الرجل الذي لا يتخلى عن حلفائه في الضراء أو السراء وأنه سيصبح لاعبا معترفا به في المشهد العالمي.
الغارديان-افتتاحية
تقول الصحيفة من أن أحد دروس التاريخ يشير إلى أن خطط السلام يصوغ مفرداتها المنتصرون، موضحة أن بعد نحو عام تقريبا من سيطرة القوات الحكومية على حلب تعود دبلوماسية صنع السلام إلى الواجهة مع المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف المرتقبة هذا الأسبوع.وتضيف أن ذلك أمر مرحب به على الرغم من أن الآمال بتحقيق تقدم كبير فيها ضعيفة، إذ منذ عام 2012 حدثت جولات كثيرة من المفاوضات وانقضت من دون أي ثمار حقيقية.وتخلص إلى أن السلام المستدام لن يتحقق ما لم تتح الفرصة للسوريين لاختيار من سيحكمهم وطريقة هذا الحكم.
ناشيونال انتريست
تقول المجلة ان كوشنر الذي لا يملك خبرة سياسية لا يمكن له أن يجلب السلام للشرق الأوسط، مؤكدة أن هذه المهمة فشل في تحقيقها دبلوماسيون كبار من ذوي الخبرة والشأن السياسي، وتابعت أنه إلى الآن ما زالت أصداء الزيارة السرية التي قام بها كوشنر إلى السعودية تتوالى خاصة أنها أثارت جدلاً واسعاً فهو يحاول أن يعثر على الكأس المقدسة التي تتمثل في سلام الشرق الأوسط، واضافت ان كوشنر يرى أن مصر هي مفتاح حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وأن مفتاح مصر موجود في أبوظبي والرياض.
مؤسسة بروكينغرز-بروس ريدل
نبه المسؤول الاستخباراتي السابق من انه على الرغم من وجود علاقة وطيدة بين السعودية والجناح التنفيذي في أميركا المتمثل بإدارة ترامب، الا ان هذا لا ينطبق على العلاقات بين السعودية والجناحين التشريعي والقضائي الاميركي، اذ اشار الى ان القضاء الاميركي يقوم بمحاكمة السعودية من خلال قانون جاستا الذي يجيز مقاضاة مسؤولين سعوديين على خلفية هجمات الحادي عشر من أيلول وأيضاً الى أن الجناح التشريعي المتمثل بالكونغرس تمكن من تخطي الفيتو الذي وضعه الرئيس الأسبق باراك اوباما على قانون جاستا حيث صوت الكونغرس بغالبية ساحقة لصالح تبني هذا القانون. توقع بأن لا تعفي محاكمات احداث الحادي عشر من ايلول السعودية من اي مسؤولية بهذه الهجمات.
مجموعة صوفان-تقرير
اشارت المجموعة الى ان السعودية لم تفشل فقط بالتصدي لنفوذ ايران في المنطقة بل انها عززت هذا النفوذ وذلك رغم موقف البيت الابيض الداعم بالمطلق لحكام السعودية الحاليين.،وتابعت بان السعودية و اميركا تعرقلان الحرب على الارهاب من خلال التركيز الحصري على محاربة ايران، اذ ان التركيز على ايران الشيعية يؤجج الطائفية بينما من اهم ادوات محاربة الارهاب هي رفض الطائفية ورأت ان واشنطن تتصرف بما لا يتوافق مع ما تقوله لجهة استراتيجيتها في محاربة الارهاب بحيث تصطف مع طرف في صراع طائفي.
فورين بوليسي
كشفت المجلة أن السلطات السعودية تستعد لإطلاق دفعة جديدة من معتقلي غوانتانامو اليمنيين ممن يخضعون لبرنامج مناصحة مكثف في مركز محمد بن نايف للاستشارات والرعاية، ما قد يُغضب الولايات المتحدة الأمريكية وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي حذرت سابقاً من مغبة إطلاق سراح أي منهم.وبحسب المجلة الأمريكية، فإن هذه الدفعة هي الأولى من المحتجزين غير السعوديين التي سيفرَج عنها بعد برنامج مكثف خضعوا له في المركز الذي بدأ العمل منذ 13 عاماً لمكافحة التطرف.
نيوزويك-تقرير
اكدت المجلة أن السعودية تقوم بتجويع اليمن عمدا لتحقيق أهداف عسكرية لها، وإنه لمن المخجل أن تكون السعودية، المدرجة بالقائمة السوداء للأمم المتحدة للدول التي لا تهتم بالأطفال حليفا لأميركا وبريطانيا. واضافت إنه لمن المخجل ايضا أن تستمر أميركا وبريطانيا في بيع السلاح للسعودية التي تستخدمه في قصف أطفال اليمن ومن المخجل ألا يولي مجلس الامن الدولي اهتماما كافيا لإيقاف السعودية عما تفعل في اليمن، واشارت الى أن الحل الوحيد للبؤس الإنساني بتلك البلاد والذي تسبب فيه هذا السلاح السعودي الذي لا يطلق الرصاص هو الحل السياسي.
قناة كان-عاموس يدلين
قال رئيس مركز ابحاث الامن القومي الاسرائيلي الاسبق انه حين يتم التوصل لاي اتفاق سياسي في سوريا سيكون اخلاء القوات الاجنبية جزءا من هذا الاتفاق واشار الى ان المصلحة الإسرائيلية العليا هي أن لا يكون الأسد جزءاً من سوريا المستقبلية فإن لم يكن الأسد موجودا فلا شرعية للتواجد الإيراني وهذه طريقة لإخراجهم من سوريا،واضاف هناك طريق اخرى لاخراجهم منها الطريقة الدبلوماسية وهي التحدث مع الروس والقول لهم نحن لسنا ضد بلورة سوريا لكن بلورة سوريا على يد ايران أمر غير مقبول، واضاف الامر الاخر هو تشكيل تحالف يضم واشنطن والرياض وهناك ما يكفي من الدول في الشرق الأوسط التي لا تحب التواجد الإيراني في سوريا.
اسرائيل نيوز 24- جاد شيمرون
رأى المسؤول السابق في الموساد ان مايجمع السعودية باسرائيل هو كونهما الشيطان المشترك وقال ان اسرائيل تعد دولة متقدمةً وعلمانيةً بينما تعتبر السعودية دولة محافظة ومتخلِّفة ومن يقود اقتصادهم هي العمالة الاجنبية ولا يجمعهما أي شيء في هذا الإطار.وأكد ان قطار تطبيع العلاقات بين اسرائيل والدول العربية انطلق، مشيرا إلى أن السعودية هي محرك هذا القطار وتحدث عن احتمال أن تنضم اسرائيل للتحالف العسكري الذي تقوده السعودية وأكد أنه على الرغم من أن المجتمع العربي والدول العربية تفهم اليوم أن المثل القائل عدو عدوي صديقي صحيحة الا أنه في الوقت الراهن فإن أي تحالف بين اسرائيل ودول عربية ينحصر فقط بالأقوال.

اعداد: ناديا شحادة

LEAVE YOUR COMMENT

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Powered by moviekillers.com